أنت هنا: الاتحاد العام النسائي السوري

 

د. ماجدة قطيط رئيسة الإتحاد العام النسائي : عهداً أم الشهيد ..... كلنا أبناؤك ....
11/05/2014 03:48:00 ص


د. ماجدة قطيط رئيسة الإتحاد العام النسائي :  عهداً أم الشهيد ..... كلنا أبناؤك ....


( و إياكم و الحزن لأني أكره الحزن و الحزانى , و ثقوا أن روحي دائماً ترفرف فوقكم , فأرى كل حركة من حركاتكم , و أراكم و لا تروني , فإذا حزنتم أهرب من عندكم , و إياكم أن تغيروا ثيابكم أو عادة من عاداتكم ..... ) .
كانت هذه جملة مقتبسة من وصية الشهيد رفيق رزق سلوم قبيل إعدامه في 6 أيار 1916 هو و 21 شهيداً أعدمهم جمال باشا السفاح في ذلك اليوم ضمن سلسلة من الإعدامات لعشرات الشبان الوطنيين المناهضين للإحتلال العثماني و جرائمه بحق الشعوب العربية ..
نستحضر في هذه الأيام ذكرى الشهادة و الشهداء , أولئك الذين رسموا في الماضي و يرسمون في المستقبل أسمى صور التضحية للدفاع عن أرض الوطن ..

أكثر من ثلاثة أعوام من الحرب الإرهابية على سورية قدم من خلالها الآلاف من شهداء الوطن اللذين غدوا أيقونة للنصر على أعداء سورية و المتربصين بها و اللذين لم تذهب تضحياتهم هدراً فغدا الإنتصار قريب بإذن الله ..
ثلاثة أعوام و المراهنة على انكسار الشعب السوري خاسرة , و الصمود الأسطوري لهذا الشعب الجبار بات درساً في التاريخ يُلقن لكل جاهل بعظمة هذه الأرض و شعبها ..
شهداؤنا في الماضي و الحاضر و المستقبل يكتبون التاريخ بعظمة تضحياتهم و يقولون ( لا ) لكل من يحاول أن يدنس تراب الوطن , فتحية إلى أرواحهم الطاهرة الذكية , و تحية إجلال لأمهات الشهداء الصامدات الصابرات اللواتي يقدمن فلذات أكبادهن زوداً عن كرامة الوطن و عزته , و عهداً منا أن نواصل التضحية و النضال خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار حافظ الأسد الذي لن نرتضي بغيره قائداً و رمزاً لصمود الوطن و خلف الجيش العربي السوري البطل حتى تحرير آخر ذرة تراب من أرض سورية الحبيبة قلعة المقامة التي لا تُكسر و شمس الحضارة التي لن تغيب ...
print
rating
  Comments

بحث

مواضيع متعلقة