أنت هنا: الاتحاد العام النسائي السوري

 

أنشطة مكتب العلاقات الخارجية لشهر نيسان عام 2011
24/10/2011 06:40:33 م

أنشطة مكتب العلاقات الخارجية لشهر نيسان عام 2011


-    قام السيد سفير جمهورية كوريا الديمقراطية بزيارة إلى مقر الاتحاد العام النسائي بتاريخ 11/4/2011 وكان في استقباله السيدة ماجدة قطيط رئيسة الاتحاد والسيدة جمانة رمضان رئيسة مكتب الثقافة والإعلام والعلاقات. وقد رحبت الأخت رئيسة الاتحاد بالسيد السفير وأعربت عن سعادتها بزيارته مؤكدة على متانة العلاقات بين كل من سورية وكوريا الديمقراطية بدعم من القيادتين في كلا البلدين. ثم قدمت لمحة موجزة عن الأحداث المؤسفة التي يقف وراءها المتآمرون لزعزعة الاستقرار والأمن في القطر لكن تلاحم الشعب مع القيادة تحت راية السيد الرئيس بشار الأسد سيفشل كل المؤامرات والمخططات المشبوهة. ثم قدمت عرضا لواقع المنظمة والأهداف التي تسعى لتحقيقها من أجل تمكين المرأة وتحسين واقعها سيما وقد حظيت المرأة بدعم كبير منذ عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد واستمر وتعزز هذا الدعم من قبل السيد الرئيس بشار الأسد ويظهر ذلك خلال تعيينها كنائب للرئيس وفي الوزارة ونائب عام للجمهورية وعضو في القيادة القطرية ووجودها كرئيسة لحزب في الجبهة الوطنية وكذلك تواجدها في جميع مناحي الحياة في القضاء والاقتصاد والتعليم والصحة وغيرها. وقد صدرت عدة قوانين لصالحها كما يجري العمل لإعداد دراسات حول قضايا تخصها مثل صندوق النفقة وسكن المرأة وإعطائها الجنسية لأطفالها في حال زواجها من غير سوري. وتعمل المنظمة من خلال مراكزها المنتشرة في جميع مناطق القطر على توفير التأهيل والتدريب المهني لاسيما في المناطق الأكثر احتياجا لمساعدتها على تأسيس مشاريع مدرة للدخل وتسهيل حصولها على القروض لهذه الغاية. ولدى المنظمة /8/ مراكز إنتاجية و /400/ روضة أطفال بالإضافة إلى /38/ مركزا صحيا كي تقدم خدماتها للمرأة, عدا عن دورات التوعية في مختلف المجالات والتدريب على المهارات الحياتية. كما يتعاون الاتحاد مع المنظمات الدولية المعنية في مجالات لصالح المرأة. ولدى سؤال السيد السفير حول رد الاتحاد على دعوة الاتحاد النساء الكوري لوفد من أجل زيارة جمهورية كوريا الديمقراطية أجيب بأن المنظمة غير مهيأة حاليا للقيام بذلك وتم الاعتذار عن دعوات مماثلة رغم أن التفكير كان يميل إلى تزامن الزيارة إلى كوريا مع زيارة الصين, ولكن يمكن بالمقابل دعوة وفد نسائي كوري لزيارة القطر يتم خلالها توقيع اتفاقية تعاون مشترك. وكان رد السيد السفير بأنه سيرفع الاقتراح إلى بيونغ يانغ ثم أردف قائلا بأن شهر نيسان مهم لكل من سورية وكوريا حيث يصادف ذكرى تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي فيه كما يصادف ذكرى ميلاد الزعيم كيم إيل سونغ وذكرى تولي الرفيق كيم يونغ إيل مهامه كزعيم لكوريا الديمقراطية. ووجه دعوة للاتحاد من أجل حضور حفل الاستقبال الذي سيقام في مقر السفارة بدمشق بتاريخ 14/4/2011 ثم أعطى لمحة عن الأوضاع في شبة الجزيرة الكورية مؤكدا على متانة العلاقات بين البلدين ووقوفهما إلى جانب بعضهما البعض بوجود شعبين وقيادتين واعيين في كل منهما.

استقبلت الأخت جمانة رمضان رئيسة مكتب الثقافة والإعلام والعلاقات بالاتحاد العام النسائي السيدة إيلنا سوندرغارد مديرة المشاريع في منظمة الهجرة الدولية بدمشق يرافقها معاونها السيد مازن حشمة وبعد الترحيب بالضيوف تمت مناقشة إمكانية إقامة تعاون بين كل من المنظمتين في مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص وإقامة مشروع مشترك لهذه الغاية بتمويل من الاتحاد الأوربي يهدف إلى نشر الوعي وخلق تفهم أفضل للاتجار بالأشخاص ويقدم التدريب التقني على إجراء مقابلات مع الضحايا من أجل الحصول على المعلومات لإيصالها إلى إدارة مكافحة الاتجار بالأشخاص  التي تم إنشاؤها في وزارة الداخلية  وتم الاقتراح أن تقام ورشة عمل في البداية كخطوة أولى يدعى لحضورها الجهات الحكومية وغير الحكومية والمنظمات الأهلية المعنية ويمكن استقدام خبير في هذا المجال إن أمكن. وقد ذكرت الأخت جمانة أن الاتحاد العام النسائي قد أسس مركزا للمشورة في منطقة الميسات بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تقدم فيه الاستشارات القانونية والاجتماعية والنفسية للنساء اللاجئات العراقيات وغيرهن من النساء. وعبرت عن الترحيب بإقامة هذا التعاون وسيتبع هذا اللقاء اجتماعات أخرى من أجل التنسيق.print
rating
  Comments

بحث

مواضيع متعلقة