أنت هنا: الاتحاد العام النسائي السوري

 

تقرير حول زيارة وفد الاتحاد النسائي السوري إلى جمهورية الصين الشعبية
15/11/2011 03:54:25 ص


تقرير حول زيارة وفد الاتحاد النسائي السوري إلى جمهورية الصين الشعبية

بتاريخ 23/9/2011م قام وفد من الاتحاد العام النسائي السوري  بزيارة إلى جمهورية الصين الشعبية برئاسة الرفيقة ماجدة قطيط رئيسة الاتحاد العام النسائي وكل من الأخوات :

·         الرفيقة جمانة رمضان ، عضو مكتب تنفيذي       

·         الرفيقة عائدة عريج  ،  عضو مكتب تنفيذي            

·         الرفيقة سيلفا نعلبنديان  ، عضو مكتب تنفيذي           

·         الرفيقة غفران سلامة ،  رئيسة مكتب إداري إدلب     

·         الرفيقة ربيعة بجبوج ،  رئيسة مكتب إداري درعا      

كان الاستقبال في مطار بكين بتاريخ 24/9/2011م  من قبل سفير سوريا في بكين د. خلف جراد وأعضاء السفارة وسكرتيرة اتحاد عموم الصين .

رحبت سكرتيرة اتحاد نساء عموم الصين بوفد الاتحاد النسائي السوري بعبارات جميلة بقدر جمال الصين وجمال طبيعتها منوهة إلى اهتمام الصين بالمرأة وسعيها للارتقاء بعملها ومشاركتها بجميع مناحي الحياة ونوهت إلى الاتفاقية التي أبرمت بين الاتحادين وتمنت على الوفد الضيف إقامة سارة في الصين، بدورها شكرت رئيسة الاتحاد السكرتيرة مسؤولة العلاقات الخارجية لاستقبالها وتمنت أن تكون هذه الزيارة فاتحة لتعميق العلاقات بين البلدين .

يوم الأحد 25/9/2011م :

زيارة إطلاعية على أهم المعالم الأثرية والسياحية في العاصمة بكين، أولها زيارة قصر الملك الإمبراطوري بمحتوياته وبنائه وقاعاته المتعددة، ثم زيارة إلى مقر صناعة الحرير، و زيارة سور الصين العظيم .

يوم الاثنين 26/9/2011م : اللقاء مع رئيسة الاتحاد النسائي لبكين ورئيسة الاتحاد لمنطقة تاعسين ونائبتها بحضور رئيسة مكتب العلاقات الخارجية في اتحاد نساء عموم الصين، ومديرة دائرة العلاقات لآسيا وشمال إفريقيا السيدة ( هو ) .

تم الحديث حول منطقة تاعسين التي تعني الاتساع، فيها مسجد عمره 500 عام وعدد سكانها مليون وتسعمائة ألف نسمة (50%) منهم نساء، تشهد المنطقة تطوراً كبيراً ففيها أربع صناعات رئيسة: نوكيا للالكترونيات و صناعة الأدوية البيولوجية وصناعة السيارات والماكينات الآلية وفي المنطقة ثلاث مشاريع هامة : تاعسين الجديدة، ومنطقة إيحان والمطار الدولي الجديد .

رحبت رئيسة اتحاد نساء بكين بالوفد السوري الضيف وقالت أن اتحاد عموم نساء الصين يعوّل على هذه الزيارة وعلى الاتفاقية المعقودة بين اتحاد عموم نساء الصين والاتحاد النسائي السوري وأهميتها في تبادل الخبرات وإعداد الكوادر في كافة المجالات، حيث أن اتحاد عموم نساء الصين يعد لمؤتمر للمرأة حول التنمية المستدامة خلال العام القادم ويسعى إلى توسيع التعاون بينه وبين المنظمات الدولية حيث أن هناك /1050/ اتفاقية معقودة بينه وبين المنظمات الدولية والإنسانية، وتمنت أن تكون هذه الزيارة باكورة العمل المشترك بين اتحاد نساء عموم الصين والاتحاد النسائي السوري .

بدورها شكرت رئيسة الاتحاد على حفاوة الاستقبال وهنأت الصين بالعيد الوطني في الأول من أكتوبر منوّهة إلى دور الاتحاد النسائي والخدمات التي يقدمها للمرأة في سوريا في كافة المجالات الثقافية والصحية والاجتماعية ونوهت إلى الاتفاقيات التي تربط بيننا وبين المنظمات الدولية والعربية، مفسحةً المجال بعدها لرئيسة مكتب إداري إدلب أن تتحدث عن جهود الاتحاد في مجال تطوير المرأة والارتقاء بقدراتها مقدمة لمحة عن المحافظة وإمكاناتها الزراعية ومنتجاتها ونشاط المرأة وجهودها في عملية التنمية والإنتاج  .

تم الانتقال بعدها إلى حنكيل المقاطعة المشهورة بزراعة البطيخ تتركز أعمالها على التنمية الذاتية فهناك مشروع لزراعة البطيخ وتحسين نوعيته وتصدير الأصناف المميزة منه، ويرأس المشروع سيدة أعمال تابعة للاتحاد النسائي لعموم الصين، وتم الإطلاع على ورشة عمل في المنطقة تدوّر مخلفات البيئة وتحولها لأفكار مفيدة متعاونة في ذلك مع وزارة التربية .

 يوم الثلاثاء 27/9/2011م:

زار الوفد السيدة سونغ شيو يان نائب رئيسة اتحاد النساء، ولخصت عمل الاتحاد بخمسة مبادئ:

1-    حماية حقوق النساء ومصالحهن

2-    إيجاد ضمانات لحقوق النساء في السياسة والعمل وفي بناء الأسرة

3-    المساواة بين الرجال والنساء يعتبر سياسية رئيسة للدولة وهذه السياسة اقترحها جان زي مين في المؤتمر الرابع للاتحاد النسائي الصيني

4-    التنمية المستدامة لدى النساء ويوضع لذلك سياسات قابلة للتطبيق كل عشر سنوات

5-    لجنة أعمال النساء والأطفال التابعة لمجلس الدولة تضم 30 هيئة تتعاون مع الجهات الحكومية لحماية مصالح النساء

ومن أجل النجاح في هذه المساعي يتخذ اتحاد نساء عموم الصين الخطوات التالية :

·        مشاركة المرأة في وضع السياسات الحكومية الخاصة بالنساء

·        مسؤولات الاتحاد هن نائبات في البرلمان وممثلات بالمكتب الاستشاري السياسي

·        يشارك الاتحاد النسائي الصيني  في الرقابة على تنفيذ هذه السياسات ويعمل على حماية حقوق النساء في البرلمان ومن خلال المتابعة والمشاركة في تنفيذ السياسات يتم الإطلاع على المشاكل الخاصة بالنساء، فمثلاً كان هناك صعوبة في إقامة المشاريع الكبيرة نظراً لتكلفتها المادية لذلك تم تنفيذ القروض الصغيرة، وفي مجال الصحة تم تنفيذ فحوص سرطان الثدي والرحم بشكل مجاني

·        أسس الاتحاد النسائي الصيني خطاً ساخناً مع وزارة العدل لحماية حقوق المرأة وتم إنشاء مراكز في التجمعات السكنية لحماية حقوق النساء، ودعوة أفراد المجتمع للتبرع مالياً لحل مشاكل النساء، ثم تنفيذ العلاج الطبي للأمهات المصابات بالسرطان .

وأضافت رئيسة اتحاد نساء عموم الصين بأن لديهم برنامج لمساعدة الأطفال المصابين بفقر الدم (الإينميا)، بدورها شكرت رئيسة الاتحاد النسائي السوري الرفيقة ماجدة قطيط اتحاد نساء عموم الصين لاهتمامه بقضايا المرأة ولمتابعة العمل والتنسيق مع الاتحاد النسائي في سوريا وصولاً إلى توقيع الاتفاقية بين الاتحادين وتمنت أن يكون لهذه الاتفاقية نتائج إيجابية لمصلحة الطرفين، وأشارت إلى نقاط كثيرة يتشابه بها العمل في الاتحادين السوري والصيني (العناية بالمرأة صحياً واجتماعياً وثقافياً- تأمين فرص العمل للنساء في المراكز الإنتاجية - العناية برياض الأطفال - تقديم القروض الصغيرة بدون فوئد)، كما تحدثت عن افتتاح مراكز المشورة للنساء ومركز دراسات استراتيجي يتعاون مع الجهات التي تعنى بقضايا المرأة ويطرح للحكومة ومجلس الشعب كل المشاكل التي تعاني منها المرأة والمقترحات لحلها، وقالت رئيسة الاتحاد الرفيقة ماجدة قطيط أن لهذه الزيارة هدف أكبر وهو أن نقول لكم بأن سوريا بخير وهي تنعم بالأمان والاستقرار وليس كما يروج إعلامياً من خلال الضخ اليومي الإعلامي المعادي لأهداف شعبنا وقضاياه العادلة، وأن سوريا ماضية في الإصلاح على مختلف الأصعدة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد، وبفضل شعبنا وجيشنا الباسل وستتخطى الأزمة وتسير بخطى واثقة نحو المستقبل الآمن، ودعت وفداً من النساء في الصين لمعاينة الوضع على أرض الواقع وتقدمت بالشكر لجمهورية الصين حكومةً وشعباً على مواقفها الداعمة لسوريا في المحافل الدولية  .

وبعد هذه الزيارة بساعة غادر الوفد النسائي السوري لمقابلة السيدة تشن شيلي نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب ورئيسة اتحاد النساء لعموم الصين، ومما يجدر ذكره أن سعادة سفير سوريا في بكين الدكتور خلف جراد رافقنا في هذه الزيارة، رحبت السيدة تشن شيلي بالزيارة وأثنت على الاتفاقية التي وقّعت بين الاتحادين منذ ثمانية أشهر ودورها بتحسين العلاقات بين البلدين وعبرت عن سرورها بزيارة سوريا والتعرف على حضارتها وآثارها ومعاينة واقع المرأة السورية والخدمات التي تقدم لها، هنأت الرفيقة ماجدة قطيط الاتحاد النسائي الصيني والشعب الصيني بالعيد الوطني لجمهورية الصين الشعبية .

أشادت رئيسة اتحاد نساء عموم الصين بجهود سوريا في مجال تمكين المرأة وما قالت بأن ماشاهدته في سوريا ترك انطباعاً جيداً في نفوس الوفد الصيني وقد زارت العديد من الدول الإسلامية لكن المرأة السورية ونسبة مشاركتها في سوريا أكبر وعلى مستوى أعلى، وتحدثت عن زيارتها إلى الجولان وعبرت عن أسفها لقيام إسرائيل باحتلاله معبرةً عن دعم سوريا في استعادته محرراً .

في الساعة الثالثة بعد الظهر غادر الوفد مدينة بكين متوجهاً إلى مقاطعة  كوانجشو .

يوم الأربعاء 28/9/2011م :

 تمت زيارة برج غوانزو وزيارة متحف كوانغ دونغ .

ثم ذهب الوفد للقاء رئيسة مركز خدمات معلومات وحقوق المرأة في مقاطعة كوانغ دونغ، حيث رحبت رئيسة المركز بالوفد، بعدها القيام بجولة في المركز الذي أسس عام 2008م بكلفة 10 مليون يوان ، يقوم المركز بتقديم المعلومات من أجل الحفاظ على حقوق النساء و الأطفال وحل المشاكل العائلية الخاصة ويقدم خدمات للمرأة والأسرة بشكل عام كما يقدم المشورة القانونية للمرأة وللفقراء أيضاً، حيث يتابع المحامي المعاملات مع الجهات المختلفة ويجيب المركز عن الاستفسارات التي تتعلق بعمله، ويقدم المركز خدمات الانترنيت بتقديم إحصاءات مختلفة، ويقوم بدراسات إستراتيجية على مستوى الأسر الفقيرة وبناء على تلك الدراسات يتبرع بمبالغ معينة للأسر الفقيرة ليصل إلى أكبر شريحة ممكنة، ويدرّب المركز فريق عمل بشكل مستمر لزيادة الكادر وتأهيله وتدريبه، ولهذا المركز اتصالات مع المواقع الالكترونية ووسائل الإعلام المقروءة والتلفزيون وتسعى الحكومة حالياً إلى مضاعفة عدد المراكز لتصبح (16) مركز في غوان دونغ يتبع لهذا المركز مقرات لحماية المعنفات (مراكز إيواء) يتابع حل مشاكلهن مع الجهات صاحبة العلاقة .

تحدثت رئيسة الاتحاد النسائي السوري عن تجربة سوريا في هذا المجال، وأشارت إلى مركز المشورة المفتتح في دمشق هذا العام وأنه مخصص لحل مشكلات المرأة القانونية والنفسية وذكرت أن بعض الحالات تخرج إلى مركز الدراسات لتتم دراستها وتقديم المقترحات التي من شأنها الارتقاء بواقع المرأة وأشارت إلى أن هناك محاضرات في المركز تفيد في توعية المرأة وتعالج الحالات عبر الخط الساخن وبأنه يعمل في المركز محاميات متطوعات في المجال الثقافي والصحي والنفسي لإيجاد حلول للمشكلات التي تعاني منها المرأة، علماً أن المركز تم إنشاؤه بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين .

اجتمع الوفد النسائي السوري السيد المستشار السياسي لمؤتمر مقاطعة كوانجشو نائباً عن رئيسة الاتحاد في المقاطعة ، حيث عقد الاجتماع في فندق البجعة .

بعد الترحيب بالوفد الضيف قدم نائب المستشار السياسي لمحة جغرافية عن المقاطعة إذ تبلغ مساحتها 179 ألف كم مربع، وعدد سكانها 108 م نسمة وتبلغ نسبة النساء النصف تقريباً وتحدث قائلاً: شاركت المرأة في جميع مناحي الحياة الإنتاجية والسياسية وكانت مشاركتها في الإنتاج 42% قبل عام 2000م  وارتفعت بنسبة 6% ويسعى الاتحاد لزيادة مشاركة المرأة فهي تشارك في الحياة السياسية والسلطة التشريعية والحكومية .

يوم الخميس 29/9/2011 زيارة  مدينة  تشنج يوان  :

تم اللقاء مع رئيسة مجلس مدينة تشنج يوان رئيسة الاتحاد ونائبتها، وقام الوفد  بجولة لمركز البلدة وفيه الرابطة النسائية التابعة ل كوانجشو .

وفي الساعة السادسة مساءً من يوم  الخميس كان اللقاء مع رئيسة الاتحاد تشنج يوان في مقاطعة كوانجشو التي رحبت بنا بحرارة ثم تحدثت عن مدينة تشنج يوان ومزاياها الاقتصادية والترفيهية، عبرت الرفيقة رئيسة الاتحاد عن سرورها بزيارة هذه المدينة الرائعة وعلى حسن الاستقبال، وقالت أن هذه الزيارة عززت معرفتنا بالصين التي استطاعت أن تنهض بالمرأة والرجل معاً، وبأننا نقف باحترام أمام منجزات شعب الصين العظيم وهو نتاج تربية سليمة ويظهر فيها التأثير الكبير للمرأة الصينية التي استطاعت إثبات وجودها والوقوف جنباً إلى جنب مع الرجل، وقالت أن العلاقات بين البلدين تطورت بعد زيارة السيد الرئيس بشار الأسد للصين عام 2004م على كافة الصعد ، وأن هذه العلاقة تأتي من خلال مواقف الصين ودعمها للشعوب في سبيل استرداد الحقوق وتقرير المصير، وأكدت شكرنا لدولة الصين الداعمة لموقف سوريا وحرصها على عدم التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية .

يوم الجمعة 30/9/2011 زيارة المركز الطبي البيولوجي :

قام الوفد بزيارة المركز الطبي البيولوجي والمصنع القريب منه وتحدثت مديرة المركز وهي مهندسة في الطب البيولوجي عن أهمية الفطور الجذرية وتأثيرها في مكافحة خلايا السرطان والمركز حائز على براءة اختراع العديد من الجوائز العالمية، من بعدها قام الوفد بزيارة ( لين هانج ) وهي واحدة من القرى الصغيرة فيها مكتبة ثقافية وأخرى متنقلة .

في نهاية هذه الجولة كانت العودة في يوم الجمعة بعد الظهر إلى مدينة كوانغ دونغ مغادراُ الوفد جمهورية الصين إلى مطار دبي وكان الوصول إلى دمشق يوم السبت في 1/10/2011م الساعة الخامسة مساءً .

print
rating
  Comments

بحث

مواضيع متعلقة